الى الراي العام

قام وحداتنا في غرفة العمليات غضب الزيتون بعملية نوعية بتاريخ 2018/8/11ضد ما يسمى عناصر فيلق الشام مرتزقة الاحتلال التركي في قرية دير بلوط التابعة لناحية جنديرس حيث تم رصد ومراقبة تحركاتهم من قبل وحداتنا في المنطقة حيث كان العنصران خالد الحايك من ريف حماة الشمالي من قرية الزكاة والثاني باسم احمد خطاب من سهل الغاب من قرية الحويز باخذ الاجازة والخروج من عفرين الى مسقط اقامتهم حيث تم وضع كمين لهم على طريق قرية دير بلوط واعتقالهم واعطائهم  الجزاء اللازم من قبل وحداتنا في تلك المنطقة والمذكورين شاركو في احتلال عفرين منذ بداية وحتى الان حيث قامو بنهب وسرقة ممتلكات الموطنين العزل وممارسة كافة اشكال التعذيب بحق اهالنا في عفرين ونحن باسم وحدات غرفة عمليات غضب الزيتون نقول لكافة الفصائل المتواجدة على ارض عفرين الطاهرة اخرجو من ارض الزيتون المقدسة باسرع الوقت والا ستكونون اهداف لوحداتنا وعملياتنا سوف تستمر ضد الاحتلال ومرتزقته على اوسع النطاق وعلى كافة اراضي عفرين كما يحدث الان وان لم تخرجو من ارض الزيتون المقدس برضائكم سوف تكونو اهداف لوحداتنا وسيكون حسابكم عسير وعلى الفصائل المتواجدة على ارض زيتون ان لا يثقو وينخدعو باردوغان واحتلاله لعفرين لانه باعكم وسوف يبيعكم في مستقبل كونه لا يستطيع ان يحميكم من اهداف وحداتنا وليعلم جميع الفصائل في عفرين ومن ساعد الاحتلال التركي في احتلال عفرين ومارس الظلم بحق المدنين ونهب وسرقة ممتلكات المواطنين ومن قامو بتعذيب المدنين سيكون مصيرهم الموت على يد وحداتنا كما نفعل الان فصبرا ياعفرين ياارض الزيتون فالانتقام قادم غرفة عمليات غضب الزيتون

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*