إلى الرأي العام

إلى الرأي العام

في إطار العمليات الانتقامية التي ينفذها مقاتلونا ضد مرتزقة الاحتلال التركي في منطقة عفرين ومناطق في الشمال السوري، توجت عمليات الرصد والمراقبة لمرتزقة الجبهة الشامية في قرية كلجبرين التابعة لإعزاز بتنفيذ عملية أدت إلى مقتل مرتزقين من الفصيل المذكور وعدد من الجنود الأتراك.

ففي الرابع من شهر تشرين الثاني، زرع مقاتلونا عبوة ناسفة في إحدى عربات مرتزقة الجبهة الشامية، حيث تم تفجيرها بعد مسيرها لمسافة قصيرة على الطريق الواصل إلى قرية كلجبرين، وقتل فيها مرتزقين اثنين إضافة إلى تدمير العربة.

على اثر العملية، تدخلت عربة أخرى تقل عدد من الجنود الأتراك، حيث فجر مقاتلونا عبوة ناسفة أخرى بالعربة مما أدى إلى مقتل اثنين من الجنود واصابة اثنين اخرين.

نحن، كمقاتلي غرفة عمليات غضب الزيتون عاهدنا شعبنا منذ انطلاق عملياتنا بأننا سننتقم من جميع المرتزقة الذين شاركوا الاحتلال التركي في احتلال عفرين وارتكاب الجرائم بحق أهلنا وأرضنا، حيث لا نزال على عهدنا، وعملياتنا النوعية ستتواصل في كل المناطق التي يتواجد فيها المرتزقة.

غرفة عمليات غضب الزيتون

05/11/2018

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*