إلى الرأي العام

إلى الرأي العام

تتواصل العمليات الانتقامية مقاتلينا ضد مرتزقة الاحتلال التركي في عفرين والعديد من مناطق الشمال السوري، وهي تؤكد أنه لا خيار سوى الانتقام بمواجهة آلة الاحتلال ومرتزقته التي ارتكبت ولا تزال المجازر بحق شعبنا المسالم في عفرين.

ومن ضمن ذلك، نفذ مقاتلونا عملية قتل بحق المرتزق في صفوف مرتزقة فيلق الشام المدعو حسين المحمد – من حماة في قرية دير بلوط التابعة لناحية جنديرس بتاريخ 18/11/2018، بعد اعتقاله والتحقيق معه، حيث اعترف بانضمامه لصفوف المرتزقة والمشاركة معهم في غزوة عفرين وقتل الأبرياء.

من هذا المنطلق، نؤكد في غرفة عمليات غضب الزيتون أننا لا نزال على عهدنا في مواصلة العمليات الانتقامية حتى تحرير عفرين وعودة أهلها بكرامتهم إلى أرضهم وإزالة جميع آثار الاحتلال من أرضنا الطاهرة.

غرفة عمليات غضب الزيتون

24/11/2018

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*