إلى الرأي العام

إلى الرأي العام

في إطار عمليات الملاحقة والمحاسبة التي يقوم بها مقاتلونا بحق مرتزقة الاحتلال التركي وجنوده في عفرين وبقية مناطق الشمال السوري، ورداً على الجرائم التي يرتكبها هؤلاء المرتزقة واحتلال عفرين، قتل مقاتلونا مرتزق آخر شارك في احتلال عفرين ودعم ورضخ لأوامر وتوجيهات الاحتلال التركي.

ومن ضمن ذلك، وبتاريخ 13/12/2018، قتل مقاتلونا المرتزق عيسى الحاج خلف – تولد الباب وهو أحد مرتزقة الاحتلال التركي الذين شاركوا في غزوة عفرين وارتكبوا الجرائم بحق أهلنا وأرضنا الطاهرة. عملية القتل تمت في محيط مدينة الباب وتم توثيق العملية بالفيديو.

نؤكد في غرفة عمليات غضب الزيتون، أن عملياتنا في تصاعد مستمر وهي ستستهدف كل من تلطخت يداه في دماء أبناء شعبنا الأبرياء وتلويث أرضنا الطاهرة في عفرين، حيث عاهدنا شعبنا منذ بداية انطلاق عملياتنا أننا لن نتردد لحظة في الانتقام من الاحتلال ومرتزقته بكافة السبل والطرق الممكنة.

غرفة عمليات غضب الزيتون

14/12/2018

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*